الأردن على مشارف إنجاز تاريخي في “أمم آسيا”

الأردن على مشارف إنجاز تاريخي في “أمم آسيا”

مع تأهله إلى الدور ربع النهائي من كأس أمم آسيا لكرة القدم، المقامة حاليًا في قطر، على حساب نظيره العراقي، تنتظر المنتخب الأردني مواجهةً مصيريةً أمام منتخب طاجيكستان، المتأهل لهذا الدور أيضًا، في أول مشاركة له بالبطولة.

وصعد المنتخب الأردني إلى ربع النهائي للمرة الثالثة في تاريخه، بعدما صنع لاعبوه “ريمونتادا” تاريخيه أمام العراق، حيث تقدم المنتخب الأردني عن طريق يزن النعيمات، ليعود المنتخب العراقي ويرد بهدفين سجلهما سعد ناطق، وأيمن حسين، قبل أن يرد المنتخب الأردني بهدفين عن طريق يزن العرب، ونزار الرشدان في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع من المباراة.

وسبق لمنتخب الأردن أن تأهل إلى الدور ربع النهائي في نسخة 2004، ثم ودع بالخسارة أمام اليابان بركلات الترجيح، وفي نسخة 2011 تأهل أيضاً للدور نفسه ثم خرج من البطولة أمام أوزبكستان، بالخسارة 1-2، لتكون المباراة الثالثة له في هذا الدور أمام طاجيكستان على إستاد أحمد بن علي الجمعة المقبل، مفصلية حيث يأمل منتخب الأردن فك عقدة الدور ربع النهائي، أمام طاجيكستان الطامح إلى انجاز غير مسبوق.

وأكد مدرب منتخب الأردن، المغربي حسين عموتة، أن ما حققه المنتخب الأردني يعد إنجازاً كبيراً، بعد مباراة قوية أمام المنتخب العراقي أحد المرشحين للفوز باللقب.

وأوضح عموتة أن فريقه عليه أن يثبت للجميع أنه قادر على مواصلة المشوار بالروح القتالية العالية نفسها لبلوغ أبعد نقطة في البطولة، وأن يتحلى بالتركيز حينما يواجه طاجيكستان، مؤكداً أن كل مباراة لها ظروفها، وأن المنتخب الطاجيكي يستحق الاحترام على ضوء ما قدمه حتى الآن من البطولة، وما يملكه من لاعبين مميزين في كل الخطوط.

(وام)

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *