الكاميرون تتمسك بالأمل والسنغال تسعى للعلامة الكاملة

الكاميرون تتمسك بالأمل والسنغال تسعى للعلامة الكاملة

يرفع المنتخب الكاميروني شعار “لابديل عن الفوز” عندما يواجه منتخب غامبيا، على ملعب “السلام”، يوم الثلاثاء، في الجولة الثالثة (الأخيرة) من منافسات المجموعة الثالثة ببطولة كأس أمم إفريقيا 2023، المقامة حاليًا بكوت ديفوار.

ويحتاج المنتخب الكاميروني للفوز بهذه المباراة بعدد وافر من الأهداف، وانتظار هدية المنتخب السنغالي بالفوز على منتخب غينيا، في المباراة التي ستقام في ذات التوقيت، للتأهل إلى دور الـ16 في المركز الثاني، أو الانتظار لنهاية كافة مباريات دور المجموعات لمعرفة ما إذا كان سيتمكن من التأهل كواحد من أفضل أربع منتخبات احتلت المركز الثالث في دور المجموعات.

ويتواجد المنتخب الكاميروني في المركز الثالث ولديه نقطة واحدة، بعد تعادله في المباراة الأولى أمام غينيا 1-1 وخسارته في المباراة الثانية أمام السنغال 1-3.

وفي المقابل، يتواجد المنتخب الغيني في المركز الثاني ولديه أربع نقاط حصدها من التعادل مع الكاميرون والفوز على غامبيا بهدف نظيف.

ويحتاج المنتخب الكاميروني للفوز على غامبيا بثلاثة أهداف نظيفة لكي يتفوق على فارق الأهداف بينه وبين غينيا، بافتراض خسارته أمام السنغال بهدف نظيف.

وتنص لوائح البطولة على تأهل صاحب المركزين الأول والثاني إلى دور الـ16 في المجموعات الست بالبطولة، كما تصعد أفضل أربعة منتخبات احتلت المركز الثالث.

وفي حال تساوي المنتخبات في عدد النقاط يتم النظر لنتائج المواجهات المباشرة في البطولة، وفي حال تعادلهما يتم النظر لفارق الأهداف الكلي في دور المجموعات.

ويتفوق المنتخب الغيني على المنتخب الكاميروني، حاليًا في فارق الأهداف، حيث سجل هدفين وتلقت شباكه هدفًا، فيما سجل منتخب “الأسود غير المروضة” هدفين وتلقت شباكه أربعة أهداف.

ولذلك، سيحرص ريجوبرت سونغ، المدير الفني للكاميرون، على الدفع بكافة أوراقه الرابحة أمام منتخب غامبيا، الذي يتواجد في قاع الترتيب بلا رصيد، من أجل التأهل للدور التالي.

وأكد سونغ، عقب الخسارة أمام السنغال: “أنا متفائل دائمًا، ما دام هناك مباراة أخيرة، لا توجد حسابات نقوم بها، المباراة المقبلة ستكون بمثابة نهائي بالنسبة لنا، وأنا أعرف أننا سنتأهل إلى الدور الثاني”.

وطالب سونغ لاعبيه بضرورة التركيز في اللقاء لتحقيق الفوز في المقام الأول ومن ثم تسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف.

وفي المقابل، يعلم تمامًا منتخب غامبيا أن فرصه في التأهل لدور الـ16 أصبحت شبه مستحيلة، خاصةً وأنه لم يحصد أي نقطة ويتواجد في قاع الترتيب.

ويحتاج منتخب غامبيا لمعجزة حقيقية للتأهل لدور الـ16 حيث يحتاج للفوز على منتخب الكاميرون بعدد كبير من الأهداف وانتظار بقية مباريات المجموعات الأخرى على أمل الوصول كأحد أفضل المنتخبات التي احتلت المركز الثالث.

في الوقت نفسه، سيكون أمام منتخب غينيا مهمة ليست بالسهلة لضمان الصعود لدور المجموعات دون الدخول في حسابات التأهل من المركز الثالث، عندما يواجه منتخب السنغال على ملعب شارليس كونان باني.

ويكفي المنتخب الغيني التعادل بأي نتيجة لضمان التأهل في المركز الثاني، خاصة وأنه جمع أربع نقاط وفي حال تعادله سيتأهل رسميا لدور الـ16.

وشدد كابا دياوارا، مدرب غينيا، عقب الفوز على غامبيا، على صعوبة مواجهة السنغال، لكنه أكد أنهم يستهدفون الفوز على حامل اللقب، وقال: “مباراة السنغال، ستكون نهائي المجموعة ومباراة كبيرة، هي “ديربي” الشرق الكبير، و”الديربي” لا يُلعب بل يجب الفوز فيه. لن نخوض اللقاء من أجل اللعب فقط، خاصة وأننا نملك 4 نقاط، بل نستهدف الصدارة ونسعى من أجل التأهل في المركز الأول على مستوى مجموعتنا”.

ولن تكون مهمة المنتخب الغيني سهلة لاسيما وأن المنتخب السنغالي سيسعى هو الآخر للفوز بالمباراة لضمان التأهل كأول المجموعة لمواجهة منافس أسهل في دور الـ16.

ومن المقرر أن يلتقي متصدر هذه المجموعة في دور الـ16 مع صاحب المركز الثالث من المجموعة الأولى أو الثانية أو السادسة.

ورغم تأهل المنتخب السنغالي رسمياً لدور الـ16 بعدما حقق الفوز في أو مباراتين على غامبيا بثلاثية نظيفة وعلى الكاميرون 3-1، يسعى حامل اللقب لحصد العلامة الكاملة في دور المجموعات، للتأكيد على أنه لن يتخلى عن لقبه بسهولة.

وشدد أليو سيسيه، المدير الفني لمنتخب السنغال، على ضرورة التركيز على بقية المشوار، بدءاً من اللقاء الثالث في دور المجموعات أمام منتخب غينيا، وذلك رغم تحقيق التأهل إلى الدور المقبل.

وأكد سيسيه عقب الفوز على الكاميرون: “تبقى المباراة أمام غينيا مهمة أيضا، يجب أن نبقى مركزين، خضنا مباراتين حتى الآن، ويتبقى خمس مباريات من أجل الوصول إلى الهدف المنشود”.

(د ب أ)

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *