هذا ما يخشاه إندو عند عودته من قطر إلى ليفربول

هذا ما يخشاه إندو عند عودته من قطر إلى ليفربول

اعترف الياباني واتارو إندو، لاعب خط وسط ليفربول الإنجليزي، بأنه كان من الصعب عليه الرحيل عن الفريق للمشاركة مع منتخب بلاده في كأس أمم آسيا، لاسيما بعدما بدأ يأخذ مكانا ثابتا في التشكيلة الأساسية للفريق.

وشارك قائد منتخب اليابان (30 عاما) المنضم لليفربول الصيف الماضي مقابل 16 مليون جنيه إسترليني من شتوتجارت الألماني، أساسيا في المباريات الـ6 الأخيرة للفريق، حيث تمكن من تعويض غياب اللاعب الأرجنتيني المصاب أليكسيس ماك أليستر.

ولا شك أن هذا الإيقاع المنتظم ساعد إندو على الوقوف على قدميه بعد بداية صعبة مع الفريق، الذي ينافس على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

وخاض إندو مباراته الأخيرة مع ليفربول خلال فوز الفريق الأحمر 4 / 2 على ضيفه نيوكاسل يونايتد في الأول من الشهر الجاري، قبل أن يشد الرحال نحو العاصمة القطرية الدوحة للمشاركة مع منتخب اليابان في أمم آسيا، التي تنطلق في 12 كانون الثاني/يناير الحالي.

ويتصدر ليفربول ترتيب الدوري الإنجليزي حاليا برصيد 48 نقطة، بفارق 3 نقاط أمام أقرب ملاحقيه أستون فيلا، بعد مرور 20 مرحلة على بداية الموسم الحالي.

وعلى عكس محمد صلاح، نجم ليفربول، الذي رحل أيضا للعب مع منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية، والذي سيجد مكانه محفوظا في التشكيلة الأساسية للفريق عند عودته، فإن إندو ربما يواجه صعوبة في استعادة مكانته في اللعب أساسيا عقب تعافي ماك أليستر من الإصابة.

وقال إندو “بالطبع أريد البقاء هنا، لكن بصفتي لاعبًا في المنتخب الوطني، فإن هذا يبدو أمرًا مهمًا أيضًا بالنسبة لي لأنني قائد الفريق. أنا الآن أركز مع منتخب اليابان وأبذل قصارى جهدي معه”.

وأضاف في تصريحاته التي نقلتها وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا)، اليوم الخميس “أريد تحقيق نتائج جيدة في كأس آسيا، لكن هذا يعني أنني يجب أن أبقى لفترة أطول في قطر”.

وأوضح اللاعب الياباني “مع عودة ماك أليستر الآن، فإنه يمكنني الاستمرار في التركيز مع المنتخب الوطني. أنا متأكد من أننا (ليفربول) سنلعب بشكل جيد بنسبة 100%”.

وختم: “أريد العودة بلقب أمم آسيا. أنا واثق من أن ليفربول يمكنه تقديم أداء جيد في غيابي وكذلك صلاح”.

(د ب أ)

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *